(( خلق السماوات و الارض بالحق ان فى ذلك لآية للمؤمنين ))
صدق الله العظيم سورة العنكبوت آية 44

كوكب الارض ... جزء من المنظومة الكونية ... و المنظومة الكونية ... خلقت .. بـ .. قانون الحق المطلق ... خلقت ... بـ ... قانون الطاعة المطلقه ...

و الهيكل الجسدى للكائن البشرى ... جزء من كوكب الارض ... و يستمد منه ... الهواء و الماء و الغذاء ...و لهذا ... فـ .. ان الهيكل الجسدى يسرى عليه قانون الحق المطلق و قانون الطاعة المطلقه ...

و شاء الله رب العالمين ... ان يكون للهيكل الجسدى لكل لكائن بشرى ... فى تفاعله و تلاحمه و انصهاره ... مع منظومة كوكب الارض ... قوى حيه متدفقه منه .. خاصه به
دون سائر الكائنات البشرية كلها ...منذ ادم و حواء (( عليهم الصلاة و السلام )) .. و حتى اخر كائن بشرى يوجد قبل يوم القيامه ... لكى تتعرف عليه القوى الحيه الكونية و تحدده و تحدد كيفيه التعامل معه ...

و القوى الحيه المتدفقه من الكائن البشرى و الخاصه به ... هى ...
تردد اشعاعى خاص به ... بصمه جسديه خاصه به... بصمه جينيه خاصه به ....
بصمه بصريه خاصه به ... بصمه صوتيه خاصه به ... بصمه سمعيه خاصه به ....
.............................بصمه تنفسيه خاصه به .................................

فـ .. اذا كان ... الكائن البشرى ... عبدا لله الواحد القهار ... ومع تعلم و دراسة و تدبر القرآن الكريم ... يتم التفاعل و التلاحم و الانصهار ... بين القرآن الكريم ... وبين المكونات الشخصيه و الجينات الوراثيه و التركيبه الذهنيه و النفسيه للكائن البشرى
فـ .. تتفجر فيه ... معالم الحياه و الخلق الانسانى الجديد ...

و يتم التفاعل و التلاحم و الانصهار ... بين القوى الحيه الكونية ... وبين القوى الحية المتدفقه من الكائن البشرى ... و تصبح القوى الحيه الكونية امتدادا له و مسخره له تماما

و تتحدد معالم رسالته و مهمته فى بناء دار السلام و حضارة ملوك و اسياد النظام الكونى ... و يصبح ذلك الكائن البشرى ... عبدا ... من عباد الرحمن فى منظومة دار السلام ... و ملكا .. من ملوك النظام الكونى .. و سيدا .. من اسياد النظام الكونى

و هذه .. هى ... حياة النعيم ....... نعم .. هذه ... هى ... حياة النعيم

و اذا كان ... الكائن البشرى ... مجرد .. كائن .. يدب .. فوق الارض .. بلا هويه ..بلا معنى ... بلا هدف .. مجرد رقم ... فى تعداد البشرية ... التى تحكمها اليوم منظومة العولمة ... منسلخا ... محروما ... من العبوديه لله الواحد القهار .....

يتم ... عزله كونيا ... و يتم الانفصال ... بين القوى الحية الكونية .. و بين القوى الحيه المتدفقه من ذلك الكائن البشرى ...

و تبدأ ... القوى الحيه الكونية ... بـ .. أحكام الأغلاق .. على تردده الاشعاعى ... على بصمته الجسديه .. على بصمته الصوتيه .. على بصمته البصريه .. على بصمته الجينيه .. على بصمته السمعيه ... على بصمته التنفسيه ...

و يصبح ذلك الكائن البشرى ... اعمى ... و ابكم ... و اصم ...
و تضيق عليه الارض بما و سعت .. و يضيق صدره كأنه يصعد للسماء .. و يرتد اليه
فساده ... و فسقه ... و فجوره ... فى الهواء الذى يدخل صدره ... فى الماء الذى يشربه ... فى الغذاء الذى يأكله ....

و هذه ... هى ... حياة الجحيم .. نعم .. و هذه .. هى ..... حياة الجحيم

بسم الله الرحمن الرحيم
(( و جعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ))
صدق الله العظيم سورة يس آية 9

تشرق الشمس يوما ... تتخلص فيه البشرية كلها ....
من منظومة العولمة .. التى جعلت كوكب الارض ... دارا للحروب و الصراع و الدمار
من منظومة العولمة .. التى جعلت كوكب الارض ..دارا للفساد و الفسق و الفجور
من منظومة العولمة .. التى جعلت كوكب الارض ..دارا للفقر و الجوع و المرض

و تشرق الشمس يوما ... تتوحد فيه البشرية كلها ... فى منظومة حياة واحده ...
............ هى منظومة دار السلام ...............................................

وفى لحظة واحده ... تسجد الكائنات البشرية كلها .. حمدا و شكرا .. لله الواحد القهار
على نعمة ... منظومة دار السلام .....
و عندها ... يصبح كوكب الارض ... دارا للسلام و الامن و الامان .....
و عندها ...يبدأ ... بناء .... حضارة ملوك و اسياد النظام الكونى .....
و عندها ... يتم ... فتح ... الابواب و الممرات الكونية ................
و عندها ... يتم... الانتقال.... بين ارجاء ....... المنظومة الكونية .......
بين بلايين ... بلايين المجرات ....... بين بلايين ..... بلايين الكواكب ....

كـ ... ملوكا ........ و اسيادا ........... للنظام الكونى ...........

بسم الله الرحمن الرحيم
(( و الله يدعوا الى دار السلام و يهدى من يشاء الى صراط مستقيم ))
صدق الله العظيم سورة يونس آية 25

بسم الله الرحمن الرحيم
(( يا معشر الجن و الانس ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السماوات و الارض فانفذوا لا تنفذون الا بسلطان ))
صدق الله العظيم سورة الرحمن آية 33